منبر ابن رشد العدد الحادي والعشرون ربيع 2018

يعتبر صادق جلال العظم أحد رواد الحداثة العربية وعلماً بارزاً في ممارسة الفكر النقدي في العالم العربي. لاقى العظم شهرة واسعة بين عامي 1968 و 1969 عندما أصدر كتابيه “النقد الذاتي بعد الهزيمة” و”نقد الفكر الديني” وفيهما هاجم بشدة دوغمائية الخطاب السياسي والديني والثقافي في المجتمع العربي. كما عبر من خلال الكتاب الأخير في مقال له بعنوان “مأساة ابليس” نشر 1965 عن شكه بالمفهوم الإسلامي التقليدي لمسؤولية الله عن الشر وهو ما أدى إلى إصدار المفتي المحلي بلبنان آنذاك فتوى تكفر العظم وتوصمه بالردة وهو ما تسبب بضجة إعلامية في الأوساط الدينية والأكاديمية.

Continue Reading

منبر ابن رشد – العدد السابع عشر صيف 2015

فهرس كلمة التحرير         نبيل بشناق         إنجليزي  ألماني  عربي “الأساطير المؤسسة لخطاب التطرف” – حديث السبت للشيخ د. محمد حبش وأجوبته حول اسئلة الحضور          محمد حبش– سوريا         عربي التفاعل الحضاري بين العالم الإسلامي وأهل […]

Continue Reading

منبر ابن رشد – العدد السادس عشر شتاء 2014/2015

فهرس كلمة التحرير         عبير بشناق        أنجليزي  ألماني عربي الديمقراطية في العالم العربي. ما هي فرص نجاحها؟         يورغ أرمبروستر– ألمانيا         عربي   ألمانيا كلمة نافيد كيرماني أمام البرلمان الألماني بمناسبة ذكرى مرور 65 عاماً         على إعلان القانون الأساسي لجمهورية […]

Continue Reading

منبر ابن رشد – العدد الرابع عشر صيف 2013

الفهرس رئيس التحرير كلمة التحرير         عبير بشناق         إنجليزي  عربي  ألماني  التعليم العربي: بناءٌ فوقيٌّ غربيّ، وتحتيٌّ تأسّسَ في عصر الانحطاط!         حبيب عبد الرب سروري– يمن          عربي دورالمرأة الفيلسوفة في تاريخ الفلسفة الغربية         محمد جلوب الفرحان – العراق/كندا          عربي […]

Continue Reading

منبر ابن رشد – العدد الرابع ربيع 2003

عندما تستغل مصطلحات الحرية والديموقراطية في ظل الصراع حول السيادة على مصادر البترول في العالم أشنع استغلال – وبالأخص من قِبل دول كانت تعتبر مثالية في تحقيق الفكر الديموقراطي – يقف من كان يؤمن بالحقوق المتعلقة بالديموقراطية – حق الفرد في الحرية وحق الأمم في الاستقلال – إزاء هذا الظلم في حيرة مغلوب على أمره. ليس من السهل بالنسبة لمؤسسة مثل مؤسستنا أن تتحدث عن ضرورة اندفاع العقل وخلق مجتمع جديد وأن تنادي بالعقلانية وبأن يأخذ الإنسان المثقف دوره، إذا افتُقد الجو العام للإصلاح… إذا توفي البشر يومياً وخسر الناس ممتلكاتهم ودُفعوا نحو حربٍ لا يريدونها. فماذا يتبقى للإنسان الفرد العربي أن يفعل؟ لا بد أن يسعى وراء الرزق ومتطلبات المعيشة ليبقى على قيد الحياة. لا نلوم هذا الإنسان إذا كان لا يجد غير شعور السخرية اتجاه الدول الكبرى الإمبريالية واتجاه دعوتهم التبشيرية للديموقراطية. هناك اختلاط المفاهيم وأصبحت الكلمات تفرغ من معانيها.

Continue Reading
Social media & sharing icons powered by UltimatelySocial